لوْ لم تحْدُث النكْبَة | Mjd

لوْ لم تحْدُث النكْبَة

222162_10150188789124312_7855383_n

لوْ لم تحْدُث النكْبَة ، لما كان لنطْق التواريخ “1,9,4,8” غصّة تَحرق أحْبالي الصوتية ويصْدر عنْها نشازًا وطنيًا …
لَو لمْ تحْدُث النكْبَة ، لما شعرْتُ بِالخيْبة على إخفاقاتنا وزلّاتنا الوطنية في حصّة الجُغْرافيا عندما نعرِض حُدود فلسْطين على الخريطة الصمّاء ، وما نفْع التحدّث عَن الحُدود إذا تجاوَزْناها…
لَو لمْ تحْدُث النكْبَة ، لما اضْطررنا لنضَع كوْماتٍ من القُطنِ الأبْيض في آذاننا لكي لا نسْمع ولو صدى خِطابات السياسيين الركِيكة …
لَو لمْ تحْدُث النكْبَة ، لما كنَا على موْعد من كلَّ ذكرى بالمهْرجانات الطنّانة ، وصَف الكلِمات الإنْشائية ، واسْتعراض القُوى فى فصاحَة اللغة والتعْبير …
لَو لمْ تحْدُث النكْبَة ، لما انْكِتب بطينِ أجْسَامنا على جَبهاتنا بالخَط الأحْمر العرِيض مصْطَلح ” لاجِئين ” وأصْبح كأنّه علامَة جوْدة فِلسطينية مع أنّه علامَة نكْبويّة …
لَو لمْ تحْدُث النكْبَة ، لما أصْبَح لرغِيف الوَطن المخْبوزِ على الطابُون مَذاق مُقدّس من أجْود أنواع خُبْز الغُرْبة …
لَو لمْ تحْدُث النكْبَة ، لما كان لِرائحة الزَعْتر والزيْت والزيْتُون عَبقٌ تاريخي مُتجذّر كالبصْمة فينا …
لَو لمْ تحْدُث النكْبَة ، كنْت كلّما اشتَهيْت أن أُحلّي فَمي بكنافة نابُلْسية معْتبرة أذْهب لنابْلس …
لَو لمْ تحْدُث النكْبَة ، لأوْقفت بدون تردُد فى منطقة الوعي أو اللا وعِي تاكْسي من على بابِ بيتنا في غزّة وقلْت للسّائق : ع رامَ الله ؟ ، وردّ : اركَبي ، ولم يطْرأ على تفْكيره أي ّ علامات استفهام مِن طرْح السُؤال أو مِن خوْف مرْتقب بل محتّم لاعْتراض طريقِه أي حَواجز اسْرائيلية توْدي بحياته لسجْن نفْحة أو عوفر أو بتاح تِكْفا أو مَجدّو … وغيرها من أسماء المعتقلات…
لَو لمْ تحْدُث النكْبَة ، لما تسَممت آذاننا بسماع أسماء مراكز التوقيف الاسرائيلية التي أسْلفْت ذِكرها ..
لَو لمْ تحْدُث النكْبَة ، لما أُسِر أبي ، وذاقَت أمّي ويْلات العَذاب باعتقاله ، ولما شكّل أيّ جنْدي اسرائيلي لجدّتي فيلْم رُعب مبالَغ فيه ، ولما تلوّي أبي من شدّة الألم على ولادة 3 أطْفال له ولم يسْمع صرْخة حياتهم الأولى ، فقط اكْتفى بأن يبعَث الرسائل التي تتضَمن اسم المولود الجديد …
لَو لمْ تحْدُث النكْبَة ، لما كان لحكايات جدّتي أنْ تُوَرّث من جيل لجيل …
لَو لمْ تحْدُث النكْبَة ، لو فتحْنا باب اللجُوء لكل البِلاد التي تُعاني من صِراع ،وفقْر ، وعدميّة الحَياة في فلسطين ، ولم يحْصل العكْس …
لَو لمْ تحْدُث النكْبَة ، لما اعْتصرت حسْرةً على مشاهدة البلْدة القديمة فى القدس وأحْيائها وأزقتها ، مآذنها وأجْراس كنائسها وغيْرها من فلسطين المحْتلة في صور الكترونية أو ورقية فقط …
لَو لمْ تحْدُث النكْبَة ، لما كتَبْت هذا ولما أعدْت تكرار كلِمة ” لو “

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: